القائمة الرئيسية

الصفحات

ضربة أخرى..Intel لا تستطيع بيع 50% من معالجات الخوادم للصين!



ضربة أخرى..Intel لا تستطيع بيع 50% من معالجات الخوادم للصين!


بكل تأكيد لا نريد أن ندخل في الأمور السياسية فهي ليست باختصاصنا ولا من اهتماماتنا, ولكن للأسف أصبحت مرتبطة بشكل أو بأخر في عالم الهاردوير والتقنية..كلكم يعلم اليوم أن هناك حرب اقتصادية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين والرئيس الأمريكي مستمر بطرح قرارت تؤثر على الصين من الناحية الاقتصادية ولكن…يبدو أن هناك ضرر كبير قادم نحو العملاق Intel.

فالحكومة الأمريكية ضيقت الخناق على الشركات الصينية منذ أن بدأت الحرب التجارية بين الطرفين، بما في ذلك إضافة مشروع AMD المشترك مع THATIC إلى اللائحة. العديد من التقارير تداولت هذه المعلومات التي يمكن القول الأن بأنها رسمية بعد مرور عدة أيام على صدورها, هذه المعلومات تشير إلى أن الحكومة الولايات المتحدة الأمريكية أجبرت Intel على وقف شحناتها إلى مجموعة Inspur وهي شركة تصنف بالترتيب الثالث في شحنات السيرفر العالمية الإجمالية خلال عام 2019 والتي تعتبر المزود الأكبر للسيرفرات في الصين, مع الإشارة أنها تستخدم فقط معالجات Intel.

يأتي الإيقاف نتيجة إضافة اسم مجموعة Inspur إلى اللائحة الصادرة من الحكومة الأمريكية هذا الأسبوع والذي يسمي 20 شركة بأنها خاضعة لسيطرة الجيش الصيني! متبنية بذلك إجراء تنظيمي سريع لمنع تلك الشركات من الحصول على التقنيات الأمريكية الهامة. عدد من المواقع بما فيها Globaltimes و TH تواصلت فعلياً مع Intel للوقوف على حقيقة هذا الأمر المتعلق بوقف الشحنات إلى Inspur..وكان رد Intel على الشكل التالي:

“لقد أوقفنا مؤقتاً الشحنات إلى عميل واحد من أجل ضمان الامتثال للوائح الصادرات الحكومية الأمريكية. هذا إيقاف مؤقت ومتوقع له أن يستمر لأقل من أسبوعين لبعض المنتجات, بينما غيرها من المنتجات سيستأنف خلال أيام. سوف نستأنف الشحنات حالما نستطيع, وذلك أثناء ضمان الامتثال مع القانون الأمريكي”.

ماذا يعني ذلك؟ يعني أن Intel لم تتخذ هذا القرار بل هي اجبرت على ذلك امتثالاً للقوانين الأمريكية الصادرة من الحكومة, لكننا نختلف مع ما تشير إليه Intel بأن الأمر سيكون إيقاف مؤقت! لان القرارات التي تصدر من الحكومة الأمريكية المتمثلة بالرئيس ترامب تشير إلى طرح قرارت أكثر تشديداً على الصين, فمن يطلع على ما حدث بين أمريكا وهواوي سيعرف مدى شدة القرارات التي نحن مقبلين عليها, إلا في حالة انتهت هذه الحرب باتفاق طويل بين الطرفين وهذا مستبعد في الوقت الحالي بسبب ارتفاع النبرة بين الطرفين ودخول هونغ كونغ على خط العقوبات…لذلك هذا القرار بتوقيف الشحنات قد يستمر لفترة طويلة ما سينعكس بالأمر السلبي على Intel وبشكل كبير…إلا في حالة واحدة!

التلاعب على القرار..بمعنى أن Intel تستطيع أن تحصل على استثناء من هذا القرار لأن معظم قيود الحكومة الأمريكية تنطبق على المنتجات وبراءات الاختراع التي ترغب في أن تبقيها خارج أيدي الجيش الصيني، بالتالي يمكن لشركة Intel بخبرتها الواسعة والطويلة أن تحصل على استثناء أو ترخيص لجميع منتجاتها المصدرة للصين..مما قد ينهي هذه المعضلة بشكل سريع.

لماذا نحن نقول بأن ما حدث سيؤثر بشكل كبير على Intel؟ لأن مجموعة Inspur تعتبر الآن المزود رقم واحد لكل من السيرفرات التقليدية وحلول الذكاء الاصطناعي في الصين اللذان معاً يمثلان أكثر من 50% من شحنات Intel, أي أن 50% من معالجات الخوادم الخاصة بها تشحن نحو مجموعة Inspur…ولن يكون بمقدورها بيعها للصين!! المحصلة وبلغة الأرقام خسائر مالية كبييييرة. برأيكم إلى أين ستتجه الأمور بالنسبة لشركة Intel؟

تعليقات