القائمة الرئيسية

الصفحات

أبل تُخطط لإستخدام رقائق خاصة بها بدلا من معالجات إنتل قريبا

أبل تُخطط لإستخدام رقائق خاصة بها بدلا من معالجات إنتل قريبا

أبل تُخطط لإستخدام رقائق خاصة بها بدلا من معالجات إنتل قريبا

يشاع منذ بعض الوقت أن أبل تعمل على شريحة خاصة بها وعلى ما يبدو فقد تكشف الشركة النقاب عنها خلال مؤتمرها الخاص بالمطورين WWDC والذي سينعقد يوم 22 من هذا الشهر.

وذكر تقرير من بلومبيرج أننا سوف نرى أول أجهزة الماك المزودة بشرائح أبل الخاصة بها والتي تعتمد على أنوية ARM العام القادم 2021 وهذا يعني أن أبل تبني رقائقها الخاصة من أجل الاعتماد عليها بدلا من معالجات إنتل.
ولكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن، لماذا الإنتظار بين الإعلان عن شريحة أبل خلال أيام وعملية الإطلاق التي سوف تتم في العام القادم 2021.

الإجابة تكمن في عملية التحضير، نظرا لإختلاف البنية الأساسية بين معالجات إنتل المستخدمة حاليا والرقائق الخاصة بأبل والتي تعتمد على انوية ARM حيث ترغب الشركة الامريكية في منح المطورين الكثير من الوقت للتكيف مع برامجهم وتحسينها.

ولعل أحد الأسباب الرئيسية وراء ابتعاد أبل عن معالجات إنتل، لأن الأخير لم يعد يقدم الجديد أو يعمل على تطوير معالجات قوية كما أن هذا سوف يجعل أبل تُنفق أموالا أقل عند استخدام شرائحها الخاصة.

سوف ننتظر حتى انعقاد مؤتمر أبل للمطورين WWDC يوم 22 يونيو لنرى شريحة أبل الخاصة بها ومن المقرر أن ينعقد الحدث أونلاين لأسباب تتعلق بجائحة فيروس كورونا المستجد.

أخيرا، في عام 2005 وخلال مؤتمر WWDC قام ستيف جوبز بالإعلان عن قيام شركة أبل بالإبتعاد عن معالجات PowerPC من أجل الإعتماد على معالجات شركة إنتل وظهرت أول أجهزة أبل بالمعالجات الجديدة في عام 2006.

تعليقات