القائمة الرئيسية

الصفحات

هل أصبحت الهواتف الذكية مملة ؟





 أصبحت الهواتف الذكية الشغل الشاغل للناس، وخاصةً عشاق التكنولوجيا منهم.

وأصبح الجميع يتابع بحرص، وينتظر بشوق، كل ما ستطرحه الشركات من جديد الأجهزة التي تذخر بأحدث التقنيات. وبدأت أحجام الهواتف تكبر، وشاشاتها تزيد دقةً وجمالًا، ومعالجاتها تزيد قوة، ومساحتها التخزينية تتضخم. وكان الفارق ما بين هواتف العام الماضي والعام التالي يزيد بشكلٍ ملحوظ.

لكن ما حدث بعد ذلك بأعوام، وصولًا إلى يومنا هذا، هو أن التقنيات المُستخدمة في صناعة الهواتف شهدت انخفاضًا كبيرًا في الأسعار، وأصبحت المواصفات العتادية قوية جدًا، إلى درجة أن العتاد بحد ذاته لم يعد العامل الوحيد المميز والذي يمكن أن نترقبه باستمرار كما كان الحال سابقًا.

ما زلت أذكر المرة الأولى التي تم الإعلان فيها عن هواتف بمعالجات ثنائية النواة، ثم المعالجات رباعية النواة مما جعل الجميع ينبهر بما وصلت إليه تكنولوجيا الهواتف الذكية. بالمقابل، لو نظرت إلى حال السوق اليوم لوجدت السوق يعج بالأجهزة رباعية وثمانية النواة رخيصة الثمن، وقد أصبحت هذه الهواتف قادرة على تشغيل معظم أو كل ما يحتاجه المستخدم من تطبيقات وألعاب، وبالتالي لم يعد المستخدم يتطلّع بالضرورة إلى الهاتف ذو المعالج الأسرع على الإطلاق، أو الذاكرة الأكبر على الإطلاق.

وهنا يأتي السؤال الذي بدأ الكثيرون بطرحه: هل أصبحت الهواتف الذكية مملّة؟ هل فقدت بريقها السابق وتحولت إلى (بضاعة) معتادة تتحسن قليلًا كل عام لكنها عاجزة عن الإبهار؟

يبدو أن الشركات انتبهت إلى ذلك بالفعل، وبدأت التوجه فعلًا إلى أسواق أخرى كسوق الواقع الافتراضي لتعويض الإشباع الذي وصل إليه سوق الهواتف.

هل أنت مع القول بأن الهواتف الذكية أصبحت مملة، وانتهت أيّام عزّها؟ دعنا نعرف ضمن التعليقات.

تعليقات