القائمة الرئيسية

الصفحات




كان الطيف الذي خلّفه غياب شركة آبل عن معرض IFA المنعقد في برلين، هو أبرز الحاضرين في هذا الحدث الأوروبي الهام، الذي يعتبر أكبر وأقدم معرض أوروبي لإلكترونيات المستهلك، ويعقد سنوياً في العاصمة الألمانية، رمز القوة الاقتصادية الذي أهلها لاحتضان الكثير من الشركات الأوروبية الناشئة.
شارك في المعرض الذي يمتد على رقعة أرض بمساحة ١٤٩٥٠٠ متر مربع، أكثر من ١٥٠٠ شركة تقدم عدة منتجات ذكية لحوالي ما يقدر بربع مليون زائر، مثل كاميرات المراقبة وأجهزة الأرصاد الجوية وأضواء كاشفة تستحدث منصات تعمل باللمس، تؤلف المنزل الذكي في المستقبل. بالتوازي مع المعارض والمنتجات الجديدة تنشط سوقاًَ أخرى هي سوق الأجهزة والإلكترونيات المستعملة كما في تونس مثلاً على مواقع الإعلانات المجانية المنتشرة بشكل واسع.

وينتهز منافسو شركة Apple فرصة غيابها هذا العام ليرسخوا حضوراً قوياً يحفظ لهم الأضواء التي قد ينتزعها الحدث الذي خططت له هذه الشركة العملاقة بالتزامن مع معرض 2014 IFA دون أن تكشف عن تفاصيله، مما يفسر هذا التكثيف المبالغ فيه لإعلاناتهم خوفاً من أن يسطع نجم Apple ويختطف أضوائهم الإعلامية.
لكن آبل كشفت في حدثها السنوي عن هاتف iPhone6 المزود بشاشة أكبر تخوض فيه المنافسة في سوق ما يسمى أجهزة Fablets التي تجمع بين الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، والتي تحقق إقبالاً قوياً في الأسواق الآسيوية، تحديداً في أوساط محبي ألعاب الفيديو.
تنافس فيه خاصةً، شركةSamsung الكورية الجنوبية صاحبة فكرة هذا الجهاز، والمهيمن الأول على سوق الهواتف الذكية، والتي كشفت خلال معرض "إيفا" عن نموذج من هاتفها الكبير Galaxy Note 4 وهو نفس المعرض الذي سبق لها وكشفت منه عام ٢٠١١ عن النسخة الأولى من هذا الهاتف بشاشة تزيد عن ١٣ سنتيمتراً. بالمقابل قدمت شركة ٍSony اليابانية خلال المعرض هاتفاً من نفس الفئة Xperia Z3، شأنها شأن Motorolla التي اشترتها شركة Lenovo الصينية.

https://www.youtube.com/watch?v=Tv7C4e8thv0



ولا تقتصر حمى المنافسة على الهواتف الذكية، فقد طال أيضاً مجالاً ما زال محدود الانتشار، هو الساعات الذكية الموصولة، فقد سرت شائعات حول حدوث رد على دخول عملاق التكنولوجيا آبل حلبة المنافسة في هذا المجال، دفع شركتي سامسونج وإل جي الكوريتين إلى اعتماد إجراء استباقي وصل إلى حد كشفهما عن تفاصيل ثمار عمل لم ينضج بعد، هو النسخ الجديدة من الساعات الذكية قبل عرضها في معرض برلين.
أما المجال الهام الآخر في هذه المنافسة، فيتجلى في أجهزة التلفاز التي بدأت تعود إلى الواجهة مع تحسن صورها ذات الدقة العالية جداً، التي قفزت من ٤ إلى ٨ آلاف بيكسل، والتي لم تعد شاشاتها مسطحة، بل مقوسة تنافس شاشات السينما.


https://www.youtube.com/watch?v=AG-orKtBNSE


كاتبة الموضوع : سماح السعداوي

تعليقات